ساحة الأعضاء! تسجيل جديد تسجيل الدخول
English Language

صحتك في رمضان

2014-07-12

الصيام.. فرصة عظيمة لتنقية الكلى

 

دورها الحفاظ على الاتزان الحيوي في الجسم البشري

الصيام.. فرصة عظيمة لتنقية الكلى

ينصح مرضى المسالك البولية ومن يعانون من تكرار تكون الحصى بالإكثار من شرب السوائل بين الإفطار والسحور

 

    كلية الإنسان هي أعظم مرشح ومنظم للسائل الحيوي في العالم، ذلك العضو الذي لا يتجاوز حجمه قبضة اليد تحتوي على مليون وحدة تنقية تسمى النيفرونات وهي ذات تصاميم عجيبة تمكن العلماء من كشف كثير من أسرار تركيبها وآليات عملها وهم يعملون جاهدين لصنع مرشحات صناعية لأجهزة غسيل الكلى تحاكي النيفرونات في عملها.

ويتلخص دور الكلية في الحفاظ على الاتزان الحيوي في الجسم البشري عن طريق الوظائف التالية: استخلاص المواد الإخراجية من الدم وإخراجها في البول. تخليص الدم من الماء الزائد، وبذلك تحافظ على نسبة الماء في الدم ثابتة مما يثبت الضغط الأسموزي للدم. المحافظة على مكونات الدم الرئيسة مثل خلايا الدم والجلوكوز والأملاح وغيرها. المحافظة على التوازن الحامضي القاعدي للدم بحيث تجعل الأس الهيدروجيني pH)) في الدم عند مستوى (7.4) وذلك بإعادة امتصاص الصوديوم والبوتاسيوم والبيكربونات والفوسفات، وفي مثل هذا الوسط تقوم الخلايا بمختلف عملياتها الحيوية على أكمل وجه، أما إذا زاد أو نقص الأس الهيدروجيني عن هذا الرقم السحري فإن عمل الخلايا يبدأ بالاختلال تدريجيا وإذا ما تجاوزت قيمته (7.8) أو قلت عن (6.8) فإن الخلايا تتوقف عن العمل وبالتالي موت الإنسان. كما تحافظ الكلية على التأثير الأسموزي للدم وإحداث التوازن بين المحتوى الملحي للدم والمحتوى الملحي للخلايا وإخراج الكميات الزائدة منه. وتستلم الكليتان ما نسبته عشرين بالمائة من الدم الذي يضخه القلب وذلك لتنقيته من الفضلات الضارة وتعالج الكليتان في اليوم الواحد ما يقرب من 180 لتراً من الدم وتخرج ما معدله لتر ونصف اللتر من البول في اليوم.

الصيام من ناحية اخرى له فوائد دينية جليلة ويبقى اثره ملازما لصاحبه حتى بعد انتهاء الشهر الفضيل سواء من حسنات او فضائل او عادات صحيحة. وفي الجانب الآخر يغيب عن الكثيرين ان للصيام فوائد صحية عديدة لجسم الانسان بما فيها الكليتان والجهاز البولي، كما اثبت التداوي بالصيام فعاليته لدى غير المسلمين فاصبح نظاما يتداوون به وقاموا بتأليف العديد من الكتب التي تصف الصيام الصحي ومافي ذلك من آثار عظيمة للتداوي به، فكيف يمكن تفسير فوائد الصيام من الناحية الطبية؟

نعلم إن الكائنات الحية جميعًا (ما عدا الإنسان) تسير بقدرة الله وفق قانون متوازن للحصول على احتياجاتها من الغذاء فتأخذ منه على قدر حاجتها. فنجد أن شهية الحيوان للطعام ترتبط بالحاجة الحقيقية له أو لما سخرت من أجله، فقد يمتنع الحيوان عن تناول الطعام لفترة طويلة كما في البيات الشتوي عند بعض الحيوانات، أو يتناول وجبات متباعدة جداً كما هو الحال عند بعض الثعابين، أو يمتنع الحيوان عن الطعام خلال فترة المرض أو الإصابة بجرح أو كسر كما هو الحال في الخيول والكلاب والقطط وغير ذلك، أو عندما يريد الحيوان السفر والهجرة أو التكاثر كما في سمك السلمون وبعض الطيور والثدييات. أما الإنسان فقد أعطاه الله الإرادة وحرية الاختيار في طعامه، لذلك فقد تنفصل شهيته لتناول الطعام عن حاجته الحقيقية له، فتراه يتناول منه ما يزيد عن الحاجة، وخصوصًا عندما يتوفر الطعام بأنواع مختلفة وأشكال عديدة. وللأسف في عصرنا الحالي فالمرء لا يأكل لأنه جائع، بل يأكل ليرضي شهوته للطعام فيتراكم الفائض منه في الجسم، ويُحدث اضطرابًا في مكوناته من العناصر المختلفة، وتتراكم سموم الأغذية في أنسجته فيحدث الخلل، وتظهر الأمراض والعلل.

من هنا نجد ان الصيام يمكن ان يشكل وقاية وعلاجًا لما قد يصيب الإنسان من علل جسدية وآفات صحية في نفسه من جراء كثرة الأكل ودوامه، قال تعالى: (وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون). وقد يكون من المناسب في هذا الموضوع التطرق الى مسألة كثر فيها الحديث وبشكل موسمي عند كل شهر صوم الا وهي تأثير الصوم على مرضى الكلى والمصابين بتكرار الحصوات البولية.

في العادة ينصح مرضى المسالك البولية الذين يعانون من تكون الحصى او الالتهابات البولية المتكررة بشرب كميات كافية من السوائل خلال اليوم ولذلك كان الأطباء والبعض منهم ما زال يعتقدون أن الصيام يؤثر على مرضى المسالك البولية بشكل سلبي، وخصوصًا الذين لديهم قابلية لتكوين الحصيات الكلوية، أو الذين يعانون من ضعف كلوي فينصحون مرضاهم بالفطر وتناول كميات كبيرة من السوائل، وقد أثبتت الأبحاث العلمية ان هذا الإعتقاد ليس صحيحا في مجمله وانما يخص فئة محدودة جدا من المرضى. وقد أشار الدكتور فاهم عبدالرحيم من كلية طب الأزهر في بحثه (تاثير الصيام الإسلامي على مرضى الكلى والمسالك البولية، نشرة الطب الإسلامي- العدد الرابع)، الى انه اثناء الصيام يرتفع معدل الصوديوم في الدم وينخفض في البول، وهو ما يمنع الكالسيوم من تكوين بلورات لأن الصوديوم يزيدها، اضافة الى ان حصوات الكلى لا تتكون ولا تلتف الا حول نواة بروتينية وهو ما قد ثبت عملياً انه لا يمكن حدوثه في نهار رمضان اثناء الصيام لأن عملية الهضم والامتصاص تتوقف ولا يعمل سوى عملية التغذية الذاتية فالصيام يساعد على عدم ترسب املاح البول التي تكون حصوات المسالك البولية. هذه ايضا حقيقة علمية اثبتتها هيئة الاعجاز العلمي للقرآن والسنة بمكة بالاضافة الى مئات الابحاث العلمية التي اجريت سواء على طارد الحصوات أو تكوين النواة البروتينية التي تكون اساساً للأملاح واقرب مثال مشاهد على ذلك الاشخاص المصابون بتكون الحصوات الشفافة نتيجة داء النقرس اذ تقل لديهم القابلية لتكوين مثل هذه الحصيات نتيجة لنقص البروتينات اللازمة لتكوين حمض اليوريا. كما ان الصيام يؤدي الى زيادة مادة البولينا في الدم التي تساهم في عدم ترسب أملاح البول التي تكون حصيات المسالك البولية.

ومع هذه الفائدة المتحققة فان مرضى المسالك البولية ومن يعانون من تكرار تكون الحصى ينصحون بالاكثار من شرب السوائل بين الافطار والسحور نتيجة لزيادة نسبة الاملاح والبروتينات في الجسم بعد الافطار وذلك لتحقيق التوازن في الجسم، كما يجب إرشادهم إلى توخي الموازنة في طبيعة المأكولات وذلك بالابتعاد عن بعض الأصناف التي تسبب للمريض ارتفاعا في بعض مكونات الدم والإدرار مما يسبب ترسب الحصى لديه، كما ينصح هؤلاء بعدم التعرض للحرارة الشديدة وتجنب بذل المجهود الذي يؤدي إلى فقدان كمية الماء بالجسم، كما يتعين عليهم تحديد كمية البروتينات الموجودة في اللحوم ومادة الأوكسالات الموجودة في المكسرات والمشروبات المنبهة كالشاي والقهوة وتقليل كمية الملح والسكر في الطعام، مع الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة وذلك حسب نصيحة الطبيب المعالج.

تقبل الله صيامكم وقيامكم.

 

 

 

الصيام يساعد على عدم ترسب أملاح البول التي تكوّن حصوات المسالك البولية

http://www.alriyadh.com/952220

 

2019-05-07

Taking your medication in Ramadan